|تصنيف الفن كمنحط هو حين تلعب الجناة دور الضحية| - | الفن المنحط 2018 | برزان كجو|

Go to content
أعمالي
ولادة الفضاء الثلاثي الابعاد الحقيقي

أحب البرمجة في هذا الفضاء .
احب ان اصنع الممثلين الخاصين وتحريكهم عبر النقر بالماوس وجعلها تتكلم وتغني وتفعل مااشاء .
في هذا العالم الافتراضي ، أشعر بأنني في منزلي، وسأطور المزيد في هذا المجال، مع معرفتي ودرايتي الكافية في هذا العالم الشاسع.
هوليوود يستخدم أجهزة الكمبيوتر لتحويل الناس الحقيقين إلى روبوتات.
على النقيض من ذلك، اريد الاشخاص المصنوعة في الكمبيوتر  على ان تكون اقرب من الحقيقية قدر الإمكان.

الفضاء ثلاثي الابعاد لا حدود له.
روتو هو الرقم الأول الذي قمت به عبر تكوين دمية اليد الحقيقية.  هذه الشخصية بقيت في ذهني لفترة طويلة.
 
ولكن لاخراج حلقة مع روتو كدمية مثلاً  لها امكانيات محدودة ومجال التعبير مختصر جداً  فصنع الدمية وتحريكها وتصويرها ، وتسجيلات الفيديو والصوت والمونتاج.
كان كل شيء لطيفا، ولكنه تطلب مني الكثير من العمل .
لقد تطورت البرنامج في مجال الوسائط المتعددة بسرعة.
بفضل اللاعبين لأنهم وضعوا جميع تكنولوجيا الكمبيوتر الخاصة بهم تحت الضغط، لذلك هناك المزيد من التجاوب من حيث التطور والسرعة، وخاصة في عالم  3D، لأن بامكان مشروع في 3D أن يوصل اقوى وأسرع كمبيوتر في العالم إلى الوقوف اوالتزمير.
لقد استفاد كل من اللاعبين ومطوري البرمجيات من هذا الطلب القوي والتطور السريع ومطوري الوسائط المتعددة مثلي هم الاوائل المستفيدين من سرعة وقوة الحاسوب.
روتو كدمية و روتو الرقمي هم نفس الشخصية .
ولكن روتو الرقمي يمكن ببساطة أن يفعل أكثر بكثير من رتو كدمية يد.
تم بث أول حلقة ل روتو . والحلقات الاتية سوف تكون كثيرة و بلا نهاية.
 

 
















روتو

روتو تعني باللغة الكردية "راس اصلع للتمييز والغير معتبر"
rutobart
روتو هو الهاجي الساخر والناقد حتى النخاع. وهو الشاعر وصانع السلام
روتو حاد اللسان ويعالج المشاكل الوطنية والعالمية بطريقته.
ويركز على الهجاء الاجتماعي والسياسي.

روتو هو كثير التنوع وقادر على كل شيئ ويتحدث لغات عدة.
روتو هو الفيلسوف والاديب والسياسي, وهو ايضا الرئيس والمواطن العادي
روتو عنيد و يعلم كل شيئ و معطي المشورات.
ويعالج المواضيع المهمة لادراكه وهي كثيرة
وحقاً لااحد ينجوا  من نقده اللاذع

روتو لايخاف ولايخجل بنبشه  حتى عن المواضيع المحرمة
كل هذا يتحقق في العالم الثلاثي الابعاد والرسوم المتحرك
فيلم الرسوم المتحركة "روتو هو مشروع للفنان برزان كجو





























روتو: "الألماني الجديد"

لقد ابدعت الشخصية "روتو" في عام 2017. روتو لا يخلط الكلمات، ينتقد الجميع وكل شيء عندما يواجه التكذيب والاستبعاد.
من حوالي 8000 متفرج رأوا البرنامج، لايوجد ولا واحد من الألمان، كل أولئك الذين دعموا وتفاعلوا مع هذه الحلقة هم من الأجانب: الروس والأتراك والأكراد والبولنديين.

من بين ما يقرب من 8000 متفرج رأوا هذا البرنامج واحد "لايك" فقط من   الألمان ، وهو من سياسيةالمانية أوروبية من حزب الخضر. هذا أعطاني الفرح والأمل. كل أولئك الذين دعموا وتفاعلوا مع هذه الحلقة هم من الأجانب: الروس والعرب والأتراك والأكراد والبولنديين.
هل يسمح فقط  للألمان أن ينتقدوا كل شيء، مثل بومرمان الساخر الألماني المفلس، والذي استخدم كلمات دنيئة وشتائم وسخة  في حلقته في التلفزيون الالماني ؟
من هذا المنصب "روتو، الألماني الجديد" لقد تعلمت أن الألماني وتحت ستار حرية التعبير قد ينتقد كل شيء، فقط الألمان  هم من الشعب الكامل والذي لايٌنتقد ولايجوز لاحد ان ينتقده.
ولكن روتو يفعلها، انه لا يبحث عن اعجاب والايكات.
 
في الواقع  الحلقة كانت موجهة ضد النازيين الجدد ولم أكن أعتقد أن معظم الألمان ستأخذ موقفاً سلبيا من هذا العمل الفني.
هذا الصمت من الألمان نحو روتو يذكرني يوم الوحدة الألمانية1989.
بالضبط هذا اليوم "بوتن & بينن" (تلفزيون مدينة بريمن المحلية) قد بثت التقرير عن فيلم "اللجوء". موظفو التلفزيون أخبروني أن المحررين حصلوا على الكثير من المكالمات. اشتكوا فيها المتصلون  عن سبب بث مثل هذا الفيلم الرهيب ,مثل التقرير عن هذا الفيلم "اللجوء" في يوم الوحدة المقدس لشعبنا، واصفا إياه بأنه مفسد لفرحتهم بعيدهم القومي.
 
من الناحية الفنية، هناك الكثير من علوم الكمبيوتر في بث روتو.
 







 

 مشروع لعبة ثلاثية الابعاد ال3D

منذ سنوات وانا منشعل في تصميم لعبة كبيرة ثلاثية الابعاد تخص مدينة بريمن .
هذه اللعبة الرائعة عن بريمن وحولها من المحتمل أن تتحقق في عام 2018.
اللعبة هي لتعزيز اللغة الألمانية في وسائل الإعلام الجديدة، حول التكامل والسياحة، وقصص حول مدينة بريمن.
ويتم فيها إحياء الآثار القديمة المدمرة والمباني التاريخية. ولمكافحة التمييز العنصري.

إذا كنت مهتما في التفاصيل، يرجى الاتصال بالمؤلف:







زوروني ايضاً على مواقع التواصل الاجتماعي
©  1998-2018 جميع حقوق النشر والنسخ محفوظة من برزان كجو
01213
Back to content